الجمعة، 25 أغسطس، 2017

تحليل | لمحة فنية عن ديمبيلي .. وكيف سيفيد برشلونة ؟!

عدد التعليقات : 0
أعلن نادي برشلونة الإسباني اليوم الجمعة من خلال موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت عن تعاقده مع عثمان ديمبليي من بوروسيا دورتموند الألماني .

في هذا المقال سنعطي لمحة فنية عن ديمبيلي ، وكيف سيفيد برشلونة ؟


- لمحة فنية :

ديمبيلي أحد نجوم التمركز في وبين الخطوط ، أي أنه يتحرك دائماً في المنطقة بين المدافع ولاعب الوسط ، أو الارتكاز والظهير وهكذا ، مع ميزة الانطلاق من الثبات إلى الحركة في أنصاف المساحة على حافة منطقة الجزاء ، لذلك من الصعب جداً مراقبته من أجل الحد من خطورته ، لأن سر قوة هذا اللاعب تكمن في تحركاته المستمرة ، التي يستغلها الشاب الفرنسي في عملية التمركز الإيجابي بالكرة ومن دونها .

نتيجة صغر سنه وقوة حالته البدنية ، فإن أوصمان يعود كثيرا إلى الدفاع ويساعد زميله الظهير في نصف ملعبه ، مع انقضاضه المستمر على حامل الكرة من الفريق الآخر بالقرب من مرماه ، كل هذا يؤدي إلى سرعة أكبر في تطبيق الضغط المرتد ، وتسجيل الأهداف على طريقة " الكونتر برسينغ " .

عانى الجناح في بداياته من الفلسفة الزائدة والاحتفاظ الإضافي بالكرة ، مع ميله إلى الاستعراض في المباريات الجماهيرية ، لدرجة إضاعته عدة فرص مؤكدة على فريقه بسبب هذه السلبيات ، ويُحسب لمدربه السابق في دورتموند عمله بعمق مع نجمه ، حتى بدأ ديمبيلي في التخلص من عيوبه وإظهار نضج حقيقي في النصف الأخير من الموسم المنصرم ، ليحصل فريقه في النهاية على نسخة أفضل فيما يخص صناعة القرار المرتبط بموعد التمريرة ومكان التسديدة وطريقة لعب الكرة خلف المدافعين .
يمكن تصنيف ديمبلي بأنه جناح تقليدي ، أي أنه لاعب يتمركز أكثر على الخط الجانبي ، يحصل على الكرة ويهزم المدافعين بالسرعة والقوة ، ثم ينجح في خلق الفراغ اللازم لعمل العرضية أو لعب الطولية إلى المهاجم القابع داخل منطقة الجزاء .. هو نسخة أقرب إلى الجناح الأيسر الذي يصنع أكثر مما يسجل ، ويستفيد كل من حوله بمهاراته .


ونتيجة ميزته في اللعب بالقدمين ، فإنه يتحول إلى الجهة المقابلة من الملعب ، يتحرك على اليمين أمام الظهير ، يراوغ إلى الداخل ويضرب القدم الثابتة للمدافع المقابل ، ويقدم نفسه كجناح معقد أو مقلوب ، يبدأ المباراة في جهة ما من الملعب ، ليدخل سريعا إلى الداخل ، ويقوم بالتسديد من بعيد أو لعب التمريرة القطرية إلى زميله ، كل هذا العمل رغم أنه لم يبلغ العشرين بعد !

قوة أي لاعب في طريقة تمركزه وشغله للفراغات ، ورغم سن ديمبلي الصغير إلا أنه أثبت نجاحا غير متوقعا في هذا الشق ، بسبب براعته في الوقوف بين الظهير وقلب الدفاع من أجل استلام الكرة ، مع قدرته على اللعب بظهره دون النظر إلى المرمى ، مما يجعل أمر مراقبته صعبا بالنسبة لأي مدافع ، لذلك يحصل على كرات عديدة ويساهم في صناعة فرص بالجملة لبقية أفراد بروسيا .


- كيف سيفيد برشلونة :

في الموسم الماضي ، عانى برشلونة من ضعف الجهة اليمنى هجومياً ، بسبب سقوط ميسي لعمق خط الوسط وبطء راكيتيتش ، بالتالي كان الاعتماد الكلي على الجهة اليسرى حيث يتواجد نيمار .. لكن البرازيلي الآن في حديقة الأمراء ، تاركاً وراءه برشلونة يعاني من ضعف كلا الجهتين .

تعاقد برشلونة مع ديمبيلي من أجل تعويض رحيل نيمار ، رغم أن الفرنسي يلعب في الجهة اليمنى مع دورتموند ، إلا أنه يجيد اللعب بكلتا قدميه ولن يجد صعوبة في تقديم نفس المستوى في الجهة الأخرى .

بعد التعاقد مع باولينهو وديمبيلي ، والسعي وراء التعاقد مع فيليبي كوتينهو ، يمكن القول أن إرنستو فالفيريدي الملقب بالـ " نملة " ، سيعتمد على رسمه الخططي المفضل ، وهو 4-2-3-1 .. بحيث يلعب بثنائي ارتكاز ، احدهم ينظم اللعب ويتحكم في رتم المباراة ويربط بين الخطوط ( بوسكيتس ) ، والآخر يتسم بالقوة البدنية واللعب العنيف والضغط في كل أجزاء الملعب ( باولينهو ) فيما سيلعب كوتينهو وديمبيلي على الاطراف ، ويتحرك ميسي خلف سواريز بحرية في المركز رقم 10 .

لكن ماذا لو كان أغلق الميركاتو أبوابه ولم يتعاقد برشلونة مع كوتينهو ؟؟

وقتها سيلعب برشلونة بخطته المعهودة 4-3-3 ، بحيث يلعب ديمبيلي كجناح أيسر وميسي كجناح ايمن .. لكن وجب حينها التعاقد مع لاعب خط وسط مثل سيري او ايركسون ، لأن مشكلة برشلونة ستكون في خط الوسط بوجود راكيتيتش البطيء وإنييستا الذي كبر في السن ، وبالتالي سيعاني برشلونة كما عانى مع نيمار .

أخيراً .. لابد من التنويه إلى أنه قلة جداً جداً من لاعبي كرة القدم يستخدمون القدمين بنفس الدقة والقوة والتقنية .. وديمبيلي من هذه القلة القليلة جداً .. وهذا سيجعله بالمستقبل صعب القراءة من المنافسين .. ف‏حتى ميسي ومارادونا ورونالدينهو وكرويف ورونالدو لديهم قدم مفضلة ، لكن ديمبيلي موهبة بقدمين بنفس الموهبة ، وسيكون له شأن كبير مستقبلاً .
× رجاء ! إذا أعجبك الموضوع لا تبخل بمشاركته مع أصدقائك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق